الشلف … من يتحمل مسؤولية ضياع مليارات في مشاريع بلا جدوى بالولاية ؟

عاد الحديث عن مشروع انجاز السوق المغطى  ببلدية  اولاد فارس  ولاية الشلف و مشروع  100 محل تجاري لتأخذ حصة الاسد في انشغالات المواطن والذي بعود الى سنيين خلت و يتسأل عن مصيرها تلك المشاريع التي كانت ستخلق مناصب شغل للعديد من ابناء اولادفارس وتخفف من حدة البطالة  و تتجنب السلطات المحلية الحديث عن هذا الملف بحجة انه لم ينجز في عهدتهم الانتخابية  وللعلم تلك  المشاريع  ضخت فيها ملايارات و هي اليوم اطلال باكية سوء التسير والتي كان من مفروض ان تكون نعمة وحلم طالما تمناه هؤلاء لممارسة انشطتهم التجارية بمختلف انواعها خاصة تجار الخضر والفواكه لكن للاسف صدموا بواقع مر وهو انجازهم خارج النسيج العمراني للبلدية وبمحاذة وادي وهران  منطقة لا تصلح بتاتا لأي نشاط مهم كان نوعه بسبب ان المنطقة تعتبر معزولة        من جهة   وواقعة على حافة الواد من جهة اخرى لذا رفض التجار والباعة الفوضوين واصحاب المهن الحرة الانتقال اليهم جملة وتفصيلا وحسب بعض التجار مزاولة العمل فيهم يعتبر درب من  مجنون لانه يقود الى اللإفلاس حتمي اما المواطنون فيرون انه كان يجب انجاز بدل ذلك سكانات اجتماعية لرفع الغبن عن سكان المنطقة وتخفيف من حدة الازمة التي تعيشها المنطقة      بسب النزوح الريفي اليها     وهنا يقودنا السؤال على اي اساس تمت دراسة وانجاز المشروع ؟ ومن اختار موقع انجازه ؟ ومن سيتحمل مسؤولية ذلك؟.

المصدر