المنظمة الولائية لحقوق الإنسان بولاية أم البواقي تحط رحالها بمناطق الظل بعين الزيتون.

 

مواصلة في الجهود المبذولة  لمكافحة  جائحة كورونا  وفي مجال المساعدات الطبية  عبر مختلف بلديات  أم البواقي  والمتعلقة  بالتكفل الطبي  بالمواطنين  بالمناطق النائية  ونقل إنشغالاتهم ،إنطلقت 

يوم الثلاثاء 8جويلية  قافلة طبية تظامنية  واسعة للتكفل بالمواطنين بالقرى النائية  لبلديات أم البواقي،نظمتها المنظمة الجزائرية  لحقوق الإنسان المكتب الولائي لولاية أم البواقي  وإشتركت فيها  المؤسسة العمومية لصحة الجوارية  بعاصمة الولاية  بحضور السلطات الأمنيةالمحلية .

جابت القافلة والمتمثلة  في عيادة متنقلة  كل من قرى  ومشاتي بلدية عين الزيتون 

على غرار فم العنبة  ولفجوج وثنية الكبش

 القافلة الطبية تتكون من  طاقم طبي متكون من أطباء   عامون ومختصين  أطباء أسنان  وقابلة لتوليد  ،إضافة إلى أعضاء  مكتب المنظمة  من أجل أمور تنظيمية  أين تلقي أزيد من  60 شخصا الفحوصات الطبية المتنوعة والمختلفة .

أكد رئيس المكتب الولائي أن  هذه المبادرة جاءت من أجل التكفل  الصحي بمختلف الحالات  وكذا تقديم  فحوصات مجانية  لقاطني هذه المناطق النائية التي تعاني  نقص فادح وإنعدام الخدمات الصحية  .

وعلى هامش ذلك  بادرت المنظمة بتوزيع ملابس ومقتنيات على العائلات المعوزة  وتوزيع أجهزة قياس سكر للمرضى المزمنين   وايضا توزيع كمامات معقمة  ومطويات تحسيسية  توعوية  للحد من إنتشار فيروس كورونا  وتعقيم للمداشر والقرى.

كما تم الوقوف على  رفع إنشغلات المواطنين للمسؤولين المحليين لهذه المنطقة راجيين منهم أخذها بعين الاعتبار  .

من جهتهم عبر قاطنة هذه المناطق النائية  عن سعادتهم الكبيرة  لمثل هذه  المبادرة الخيرية التي إستفادو منها  بفحوصات طبية مجانية  مختلفة  وإستحسنوها  وناشدو السلطات  بتظيم مثل هذه المحلات لفائدتهم .

مدفوني صونيا أم البواقي 

المصدر