امين عام ولاية المدية يدعو إلى أخذ التدابير الاحترازية تحسبا لأي فياضانات محتملة

دعا عزيز عيسى بوراس امين عام ولاية المدية خلال اجتماع عقد اول امس، المدراء التنفيذيين ورؤساء الدوائر اتخاذ جملة من التدابير الاحترازية تحسبا لاي فيضانات محتملة قد تسجلها الولاية .

وتضمنت هذه الإجراءات الاستباقية التفكير في الحلول الناجعة لحماية السكان من هذه الأخطار، السعي لتسهيل تسرب الأمطار عن طريق تنقية الأودية والبالوعات ورفع الركام ومواد البناء ، تجنب انسداد المجاري المائية، القيام بعملية نظافة ورفع القمامة بصفة دائمة ، تنقية الشبكات الخاصة بمياه الأمطار والتأكد من عدم انسدادها.

طالب ممثل الوالي من هؤلاء تجنيد اعوان النظافة والأعوان التابعين لمختلف المديريات التقنية وعناصر الحماية المدنية للتدخل خلال مختلف الظروف، مع تكثيف عمليات التحسيس والتوعية خاصة الذين شيدوا في وقت سابق منازل او اكواخ على ضفاف الاودية ، الى جانب الاستعانة باذاعة المدية لتكثيف التحسيس والحملات التطوعية بمشاركة المجتمع المدني.

وكعينة حقيقية لما هو مطلوب في الميدان من طرف مختلف المصالح التقنية، أكدت وحدة الديوان الوطني التطهير ” اونا” بهذه الولاية، في بيان لها، أنه في اطار مكافحة انتشار وباء فيروس كورونا وإلى جانب استراتيجية الدولة للوقاية والحد من تفشي الجائحة، تقوم هذه الوحدة بعملية تنقية واسعة النطاق وتطهير الشبكات ومنشآت الصرف الصحي، بما ساهم في معالجة 483 شكوى والتدخل في 760 نقطة وهذا بتنقية 2320 فوهة و 4190 بالوعة مياه أمطار في الفترة الأخيرة، زيادة على ذلك قامت هذه المؤسسة ذات الطابع العمومي عن طريق فرقها الهيدروميكانيكية بتنقية القنوات على طول 33855 متر طولي ، واستخراج 607 متر مكعب من الرواسب.

على صعيد ذي قامت أيضا هذه الوحدة في اطار حملة التشجير الوطنية التي أطلقتها الوزارة الوصية بعنوان حملة غرس 01 مليون شجيرة وتطبيقا لتعليمات وزير الموارد المائية وتوصيات المديرية العامة للديوان الوطني للتطهير ، تم اقتناء 3200 شجيرة تم منحها إلى 100 عامل بجميع مراكزها قصد غرسها بمعدل 10 شجيرة لكل عامل لتعويض الخسائر المسجلة على إثر الحرائق التي مست الثروة الغابية .

ع.ع