بلعريبي يزيل العراقيل ويشدد على جودة السكنات ..دينامكية لافتة في برامج عدل

تعرف هذه الأيام ورشات مواقع سكان برنامج عدل، بجل ولايات التراب الوطني ديناميكية لافتة، ميزتها الزيارات الفجائية للمدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطوير عدل، واجتماعاته الماراطونية بالإطارات مركزية والمدراء الجهويين، أين شدد فيها على تسريع وتيرة الإنجاز والحرص على نوعيته. 

طاهر فرقاني 

 المتابعة الميدانية للمشاريع الإنجاز والتي مست عديد الولايات، جاءت بعد رفع الحجر الصحي على قطاع البناء والأشغال العمومي، من قبل الحكومة. واستهل المدير العام لوكالة عدل زيارته ميدانية، من العاصمة، أين وقف على  مواقع سكنات عدل ببلديات ببابا حسن، الدويرة وأولاد فايت. بعدها تنقل إلى ولاية بسكرة يوم 05 جوان الفارط أين اشرف على الانطلاق الفعلي لمشروع 800 مسكن الذي عرف توقفا لمدة عامين، في خطوة حملة رسالة طمأنة لكافة  المكتتبين، خاصة الذين عانوا طيلة العامين الماضيين من جمود غير مفهوم في تنفيذ عديد البرامج الولائية.

 بهذا الموقع الذي طال انتظاره، التقى المدير العام طارق بلعريبي، بعدد من المكتتبين الذين عبروا عن ارتياحهم لانطلاق الأشغال، ليؤكد  لهم أن شركة الانجاز المشرفة على هذا الموقع ستنطلق بوتيرة عالية. وكانت ولاية بجاية، المحطة الثالثة لخرجات بلعريبي،  حيث تفقد العديد من مواقع خاصة بواد غير،  أين أسدى تعليمات وتوجيهات صارمة  لمدراء المشاريع وشركات الانجاز صبت كلها  في تسريع وتيرة الأشغال واحترام معايير الجودة. ومرة أخرى، شدد ذات المسؤول، على رفع كل العراقيل التي كان تواجه تقدم الأشغال منذ سنتين

مطابقة المعايير 

 ولم تقتصر الديناميكية الجديدة التي باشرها المدير العام لوكالة عدل، على المتابعة الميدانية للمشاريع فقد عقد لقاء مع ممثلي  الهيئة الوطنية للراقبة التقنية للبناء” CTC”   و المدراء الجهويين لوكالة عدل ورؤساء المشاريع عن طريق تقنية التحاضر عن بعد.

  وعقب الاجتماع “الهام” أعطى المدير العام لوكالة عدل تعليمات صارمة واستعجاليه تهدف للتنسيق من اجل الحفاظ على سمعة وكالة عدل التي تحتضن طلبات الدخل المحدود في قطاع السكن، وجاءت بإلزام المدراء الجهويين ومدراء المشاريع بإرسال شهادة المطابقة التقنية التي تقدمها “سي تي سي” وعدم السماح بتسليم السكنات الرديئة لأصحابها، وفسخ العقود مع الشركات المتقاعسة وتقديم تقارير مفصلة عن العراقيل التي تواجه تقدم الأشغال.كما أمر بلعريبي بالتوقف عن استعمال الجبس في تلبيس جدران الشقق واستعمال الجدار العازل.

استنفار 

تجدر الإشارة الزيارات الميدانية والخرجات إلى الورشات لم تقتصر على المدير العام طارق بلعريبي، فقد كلف الأخير، المدير العام المساعد و دير العمليات و مدير المساعد للتسيير العقاري بزيارات متعددة بالولايات شرق البلاد للإطلاع على مدى تقدم الأشغال والإستماع لانشغالات المكتتبين.

وحسب مصادر “الجزائر اليوم”، فقد ورث طارق بلعريبي، وضعية معقدة في وكالة العدل، أبرزها التأخر غير المبرر في وتيرة الانجاز، وإخلال العهود مع المكتتبين، وأطلق منذ تنصيبه نهاية جانفي الماضي على رأس الوكالة، دينامكية جديدة بدأت بإعادة ترتيب البيت والقضاء على الفوضى، ثم ضخ نفس جديدة في وتيرة الأشغال مع التأكيد على معايير الجودة والنوعية.

يذكر أن برنامج عدل 2، أطلق سنة 2013، من وزير السكن يومها عبد المجيد تبون،  والذي وجه أساسا للطبقة الوسطى من الجزائريين.هذه الطبقة لازلت تشكل مركز اهتمامه كرئيس للجمهورية اليوم، وتنسجم الدينامكية التي أطلقها بلعريبي مع هذه الرؤية القائمة على تكريس حق المواطن في السكن اللائق والوفاء بالالتزامات مع كافة المكتتبين، والانتصارات لهم بعدما حاولت أطراف عديدة خاصة في الفترة مابين 2016 و2019، اختلاق كل العراقيل للقضاء على البرنامج.

المصدر