بماذا ردت تنسيقية الأطباء المقيمين على قرار وزير العدل بلقاسم زغماتي ؟

ثمن رئيس التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين  الدكتور علام هشام  موقف وزارة العدل فيما يخص حماية مستخدمي السلك الطبي و الشبه الطبي ومسيري المؤسسات الصحية و طالبت التنسيقية بالعمل على تنظيم المزيد من عمليات التحسيس ضد جائحة كورونا و توفير وسائل الوقاية للأطقم الطبية والشبه الطبية على غرار النقل و الإيواء خصوصا في ظل التزايد المستمر لعدد الاصابات بفيروس كورنا في الفترة الأخيرة، ووجهت التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين رسالة إلى الشعب الجزائري حيث طالبوه بالمزيد من التضامن ودعم “الجيش الأبيض” و تفادي الضغط السلبي من أجل تجاوز الأزمة بسلام، وطالبت التنسيقية من وزارة الصحة النظر في طلبها و المتمثل في عقد جلسة عمل خصوصا أنها تعتبر بمثابة شريك اجتماعي وترغب في طرح و ايجاد حلول مناسبة لمشاكل القطاع، وقد رفعت التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين في اجتماعها الأخير المنعقد بداية هذا الأسبوع العديد من المطالب والتي تتعلق بتسوية وضعية فئة الأطباء المقيمين، ورفع أجورهم التي لا تتناسب مع ساعات العمل، ولا الواجبات التي يقيمون بها إلى جانب إعادة النظر في منحة المناوبة الليلية، كما طالبت التنسيقية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين بتوفير الأمن للطبيب أثناء أداء مهامه، إنشاء مكتب للخدمات الاجتماعية للأطباء المقيمين، اقتراح صرف منحة السكن والإطعام والنقل على شكل سيولة مالية مباشرة، ومعالجة مشكل السكن والوظيفي الذي كان يستفيد منه الطبيب المقيم في فترة الثمانينات، مع اقتراح تشكيل لجنة تحقيق في هذا الشأن، مع مطالبة تسهيل حصول الأطباء المقيمين على سكنات عن طريق صيغ السكن المعمول بها من طرف الدولة.

 

المصدر