بومزار وزير البريد من المدية من حق مواطني مناطق الظل من التدفق العالي وولوج الانترنيت

قال ابراهيم بومزار، وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، اليوم ، عشية الاحتفال باليوم الافريقي للبريد ، قبيل زيارة العمل والتفقد التي قادها إلى ولاية المدية، بان وباء كورونا كان عاملا لإظهار أهمية الخدمات التابعة لقطاعه في أعمق جزائرنا الشاسعة، حيث بادر القطاع منذ بداية الأزمة الصحية في تطبيق خارطة طريق مفصلة تتضمن التدابير الوقائية وضمان استمرارية الخدمة العمومية بعد تجنيد كل الامكانيات المادية والبشرية، كما تم تنصيب خلية أزمة وطنية لمرافقة الفئات الهشة كالمسنين والفئات الخاصة مع رقمنة علاوة AFS .
واستمرت حسبه هذه الخدمة العمومية عبر 4000 مكتب بريدي وتسيير ل 23 مليون حساب بريدي، وصب المعاشات بالتعاون مع عدة قطاعات وزارية وفق رزنامة محكمة، فضلا على تدعيم الولايات العاجزة بمكاتب بريد متنقلة ، لا سيما بالمناطق النائية ، الى جانب توفير هذه الخدمة إلى الاسلاك المنجدة لمحاربة كوفيد 19 من أفراد الحماية، الأمن، الصحة لتقريب الخدمة منهم، كما تم ضمان استمرار الخدمات البريدية الاتية من الخارج.
أوضح بومزار بانه في مسألة الاندماج المالي، فقد تم اتخاذ جملة من التدابير لتقليص الضغط على شبابيك قطاعه بالسماح لحامل البطاقةالذهبية من استلام أمواله عن طريق الموزعات البنكية ، فضلا على تسهيل عملية دفع الفواتير أو المواد عن طريق الدفع الإلكتروني ، علاوة على توزيع 3840000 بطاقة ذهبية خلال سنة 2020 بزيادة بأكثر من 350 بالمائة مقارنة بسنة2019، الى جانب تمكين الساكنة من سحب أكثر من 950 مليار عن طريق آلات الدفع الفورية خلال سنة 2020 بزيادة أكثر من 15بالمائة مقارنة بسنة 2019.
اعتبر ممثل الحكومة في تدخل له بهذه المناسبة بان المرفق البريدي بات يقدم خدمات اجتماعية بامتياز وبفضل عماله تم ضمان استمرار الخدمة العمومية، مترحما على روح 17 عامل لقوا حتفهم في هذه الجائحة الصحية، متعهدا هؤلاء بانه في إطار عصرنة القطاع سيتم التكفل بالأمور الاجتماعية والمهنية والاقتصادية ومتطلباتهم المهنية.
ذكر وزير القطاع في ندوة صحفية ،بدور المرفق البريدي الذي يعتبر خدمة عمومية بامتياز ، وبخاصه في ظروف صحية وكوفيد 2019 ، مشيرا بان هذا المرفق قدم كل الاضافات لتحسين الخدمات ليكون دائما في خدمة المواطن وبخاصة في هذه الجائحة الصحية ، معلنا عن الانطلاق الرسمي للنموذج الاقتصادي الجديد باشراك المؤسسات المصغرة والناشئه كرفقاء نقديين معتمدين ، لتسريع وتيرة الدفع الإلكتروني لدى المتعاملين الاقتصاديين و التجار ، كون ذلك” يعد حسبه التزام قمنا به واليوم تم تجسيده في الميدان”، كما تم اطلاق مشاريع ربط أحياء سكنية جديدة بالألياف البصرية خدمة التدفق العالي FTTH على انه من غير المعقول انتظار عملية الربط
نحو 3000 الى 4000 ساكن بهذه الألياف ، حتى يتم توزيع السكن لربط هؤلاء بهذه الالياف.
نبه وزير البريد ، مستقبليه بحضور والي الولاية ونواب الشعب ،بان مصالحه تتلقي يوميا شكاوي المواطنين وتتواصل معهم مباشرةوتقرأ انشغالاتهم، وتأتي بالحلول الملموسة، مؤكدا بان هذه الزيارة ليست كلاسيكة ، وان ولاية المدية شاسعة، والمواطنون لا يحب ان يكون بالنسبة لهم عملية التدفق العالي والولوج للانترنت، بمثابة خدمة كمالية وانه اذا ما أردنا توفير لهم الراحة ، يجب مساعدتهم في قضاء حاجياتهم في اطار التجارة الإلكترونية .
أضاف بومزار بانه تم اليوم منح مشروع ربط حي عين الجردة الذي يضم 3600 وحدة سكنية بخطوط الألياف البصرية ، عبر تقنية التدفق الجد عالي إلى مقاولة خاصه لها استعداد لتكوين الشباب في مشاريع القطاع، كون ذلك له أهمية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية ، مضيفا ” لقد اعطينا تعليمات حول مدخلات القطاع ، باعتبار ان مشاريع القطاع يجب ان تستغل المنتجات الوطنية و الاعتماد عليها بالنظر للوضع الاقتصادي الوطني المعاش” ، كاشفا بانه هناك تشارك مع الولاية للتكفل باكثر من 80 منطقة ظل ، وسيتم تقاسم البنى التحتية للتكفل ب 50 منطقة ظل من لدن الصندوق الخاص بخدمة الشمولية ، كما انه سيتم التعاون مع مختلف المتعاملين لتوفير التغطية لقضاء حاجيات مواطنينا وشبابنا في مجال الأشغال الاقتصادية ، من منطلق ان هناك ديناميكية تحتم علينا توفير هذه التغطية على ان يتم التكفل بمناطق الظل الباقية خلال سنة 2021.
وفي إجابته على أحد الأسئلة، قال بومزار أنه من المرفوض وجود 33 موزع الي للأموال بالولاية ، و ضعف في عملية توزيع البطاقات الذهبية ، داعيا في هذا الصدد إلى مضاعفة المجهود بالتعاون مع الجمعيات لحصر الحاجيات وتوزيع اكبر عدد من هذه البطاقات.

ع.ع