تخوف فلاحي ولاية المدية من موسم جفاف وشيك

دق عبدالحليم بن قويدر رئيس جمعية السنبلة لولاية المدية، امس، ناقوس الخطر، بسبب التخوف الكبير للفلاحين، جراء الشح الكبير في هطول الامطار في المناطق الشمالية للولاية ، و شبه انعدامها في المناطق الجنوبية المتمييزة بالانتاج الكبير لمختلف المزروعات ، الامر الذي ينذر حسبه بموسم جفاف وشيك على المنطقة .

واستنادا لرأي هذا المتدخل ،فقد تميز موسم الحرث والبذر لزراعة الحبوب لهذه السنة 20-21 بانطلاقة متاخرة نوعا ما بسبب تاخر سقوط الامطار، غير أن هذه المشكلة لم تثني من عزيمة الفلاحين على زراعة مساحة اجمالية تقدر ب 123000 هكتار، منها 75000 هكتار من القمح الصلب ، 11000 هكتار من القمح اللين ، 33000 هكتار من الشعير ،و4000 هكتار من الخرطال.

وقد تم إدراج زراعة السلجم الزيتي او الكولزا بمساحة 124.2 هكتار، منها 4.7هكتار لتكثير البذور، بانخراط عدد من المستثمرات الفلاحية الخاصة و المزارع النموذجية فيه ، في اطار تحقيق ما نصت عليه خارطة الطريق المسطرة لهذا الموسم من طرف الوزارة الوصية ، كما تم تاطير حقول استبيانية و ارشادية من طرف مختلف القائمين على القطاع من معاهد تقنية شركات مختصة و تعاونيات بمعية الغرفة الفلاحية و مديرية المصالح الفلاحية و ذلك لتمكين المنتجين من اكتساب الخبرة التقنية اللازمة بهدف تقليص المساحات البور و تطوير الصناعات التحويلية و بالموازاة و الحرص على تنمية و تطوير الزراعة الاستراتيجية الاولى بالقطاع، تراهن الولاية على زراعة القمح ، الذي يبقى انتاجه رهينة التساقطات المطرية في ظل نقص المساحات المسقية بسبب نقص الابار العميقة والسدود و كل مصادر المياه.

ع.ع