رحاب الطفلة المبدعة في محطة تاريخية بقصر البخاري بالمدية

في حفل رمزي، احتضنه المركب الرياضي الجواري امحمد سنوسي ببلدية قصر البخاري بالمدية، اليوم، اتحفت البرعمة رحاب دحماني، في كلمة ترحيبية، ضيوف هذه المؤسسة الشبانية بباقة من الشعر ،حبا للام الجزائر.

كرمت منظمة أبناء المجاهدين المبدعة رحاب،ابنة هذا الصرح الشباني، نظير أدائها الجميل والمرهف، ليتم دعوة هؤلاء الضيوف وعلى رأسهم رئيس الدائرة، لزيارة المعرض المقام بمناسبةعيد النصر .

لم يتأخر الشيخ بوعلام لراس أحد مسؤولي منظمة أبناء الشهداء، أثناء الشرح المستفيض لمدير المركز محمد شريفي، لبعض ما تضمنه هذا المعرض، في التأكيد بان الجزائر لا خوف عليها، كونها مصونة بدم الشهداء .

من جهته، قال لخضر مهدية الأمين الولائي لمنظمة أبناء للمجاهدين،بان هذه الذكرى، لم تاتي من العدم ، بل جاءت بالدم والتضحيات، والحمد لله انه بفضل الشهداء والمجاهدين نحن نتمتع اليوم بهذه المحطات التاريخية ،مؤكدا بان هذا التاريخ مشترك بيننا لا يمكن لاحد ان يزايد فيما بيننا.

دعا مهدية الحضور إلى وجوب المحافظة على هذا الوطن المفدى مهما كانت اختلافاتنا، لكون أنه مهما تكالبت الأعداء علينا، فالجزائر ستبقى واقفة على رجليها لأنها مروية بدماء الشهداء، مشيرا لبعض الحاقدين، بأننا كلنا جزائريين ، مطالبا شباب الأمة بالاطلاع على تاريخنا ، على ان المطلوب حسبه هو حرص كل منا على ضمان التواصل بين الأجيال، والمحافظة على رسالة الشهداء.

كما أوصى لراس ، بحتمية صون كرامة البلاد من العدو والحبيب ، محذرا في الوقت الضمائر الحية، من احتمال انفجار في الأفق، على اعتبار أنه ليس هناك أي مانع اي ننتقد بعضنا البعض وتوعية بعضنا البعض نحو البلاد وخيراتها .

ع.ع