سري للغاية غرداية .. حكاية المقاول ” نلعب ولا نحّرم ” مع الأميار والمديرين

أيمن خليل

يتحدث الأميار و المسؤولون التنفيذيون  دوريا  عن مقاول بات يحمل لقب ” نلعب و إلا نحّرم ” ، المقاول  هذا تخصص في إبتزاز الأميار والمديرين التنفيذيين ، عبر البحث في خفايا وخبايا  الصفقات العمومية ، التي فيها شبهة  تلاعب، في بعض الأحيان يقوم المقاول ” نلعب  و إلا نحّرم ” بتحرير شكاوى ضد  مير  او مدير تنفيذي  ويبرز التجاوزات التي  تتم في صفقة معينة ، كل هدفه  ليس كشف  الحقيقة  ومحاربة الفساد  بل تخويف  باقي الاميار  والمديرين التنفيذيين،  المشكلة  عند المقاول ” نلعب و إلا  نحّرم ” هي  أنه يقوم في بعض الأحيان بتحرير شكاوى وهمية مجهولة وبتوقيع بعض زملائه المقاولين دون طلب الاذن منهم ، و تحرير شكاوى  كيديه ، لدرجة  لأن بعض العارفين باسرار هذا المقاول  يقولون إن  مكتبه  الموجود في بيته يعج بالرسائل  والشكاوى اغلبها  كيدي،   وقد يقال إن المقاول  هذا نزيه ، لكن الحقيقة كما تكشف  وثائق حصلت عليها صحيفة الجزائرية  للأخبار هي  أن المقاول هذا حصل على  صفقات غير قانونية  من 3 بلديات  الأولى في  فيفري  عام 2011 ، وكانت قيمتها 1.2 مليار سنتيم ،  والثانية كانت في ماي 2011  ايضا مع  مديرية البناء والتعمير وقيمتها 900  مليون  سنتيم ، والثالثة  كانت  مع بلدية ثانية بالإبتزاز والتهديد قيمتها 1.6 مليار سنتيم ، هذه المشاريع كلها كانت تحمل شبهة تلاعب، لأن المقاول حصل عليها مقابل الصمت عن صفقات غير قانونية  ، كما حصل على صفقات غير قانونية  أخرى من مديريتين  لا يحجوز كشفها لأن مصادرنا ستتضرر .

المصدر