سكان بلديات دائرتي مسعد وفيض البطمة يؤكدون: “الاستفادة من تمويل صندوق تطوير مناطق الجنوب هو حقنا ولا نقاش فيه”.

الرئيس تبون مجبر على أخذ مطالبنا بعين الاعتبار.

أكد سكان بلديات دائرتي مسعد وفيض البطمة الواقعتان جنوب ولاية الجلفة،انّ الاستفادة من تمويل صندوق تطوير مناطق الجنوب هو حقهم،بصفتهم من مناطق الظل والجنوب باعتبار الخط الذي يحدد جغرافيا المناطق الجنوبية فمسعد وفيض البطمة ضمن هذا التحديد،لكن لحد الساعة لم يتم إدراجهم لأسباب مجهولة.

ومن جهة أضاف هؤلاء انّ الرئيس تبون عندما كان على رأس الوزارة الأولى في عهد “بوتفليقة”،أصدر المرسوم التنفيذي رقم 17-185 المؤرخ في 03-06-2017 المتضمن كيفيات تسيير حساب التخصيص الخاص رقم 089-302 المعنون بالصندوق الخاص لتطوير مناطق الجنوب، الذي حدد بموجب المادة 05 منه الجماعات الإقليمية المستفيدة من تمويل هذا الصندوق : أدرار، بشار، تندوف، بسكرة، الوادي، ورقلة، غرداية، الاغواط، ايليزي، تمنراست،حيث انّ الـ10 ولايات المذكورة بالمادة 05 تستفيد من تمويل تخفيض فوترة الكهرباء بنسبة 65 % لفائدة الأسر والفلاحين وبنسبة 25% لصالح الأنشطة الاقتصادية.

وقد أشار هؤلاء بأنّ الرئيس تبون في وقت سابق،كان مهتما بقضية صندوق الجنوب والتعديلات التي مسته منذ إعادة الاعتبار لصندوق الجنوب في سنة 2000،تكمن في أنه على دراية واسعة بملف تسيير هذا الصندوق و الإجحاف الذي مس بعض المناطق الجنوبية ،ونهوضنا وتذكيره بخصوص انشغالاتنا المهمة،ستكون دافعا لتحقيق مطلب إدراج بلديات دائرتي مسعد وفيض البطمة،ضمن المناطق المستفيدة من تمويل هذا الصندوق،متسائلين في الوقت نفسه عن الحرمان الذي عاشته هاته المناطق ودفعت ثمن ذلك،بتهميش السلطات العليا في البلاد لها،مؤكدين على انّ من حق بلديات دائرتي مسعد وفيض البطمة أن تستفيد من هذا التمويل مثل باقي مناطق الولايات الجنوبية،

علما أن هاتين الدائرتين تتواجدان جغرافيا إلى جنوب بعض المناطق المستفيدة من تمويل الصندوق والمدرجة بالمادة 05 من المرسوم التنفيذي رقم 17-185 مثل بلديات ولاية الأغواط المستفيدة من تمويل هذا الصندوق. وفي السيّاق ذاته،اوضح هؤلاء بشأن هاته الاستفادة،انه تبريرا لمشروعية هذا المطلب اعتراف المشرع الجزائري في أكثر من تشريع بصفة المنطقة الجنوبية لساكنة هذه المناطق على غرار ما نصت عليه أحكام المادة 01 من المرسوم التنفيذي رقم 92-477 والمتعلقة بقائمة البلديات الجنوبية من البلاد التي منحت لهم حق الاستفادة من المنحة التعويضية.

إجمالا، مطلب إدراج البلديات الجنوبية لولاية الجلفة هو حق أصيل يدعمه الموقع الجغرافي الذي يثبت صفة الجنوب على بلديات دائرتي مسعد و فيض البطمة و تزكيه التشريعات المتعددة والمختلفة التي منحت لها صفة البلديات الجنوبية على غرار ما تضمنه المرسوم التنفيذي رقم 92-477،أملين بأن يستجيب الرئيس تبون لتعديل أحكام المادة 05 من المرسوم التنفيذي 17-185 بإضافة الولاية المنتدبة مسعد ضمن الجماعات الإقليمية المستفيدة من تمويل صندوق الخاص لتطوير الجنوب.

علما بأن الولاية المنتدبة مسعد التي تضم بلديات مسعد، سلمانة، سد رحال، دلدول، قطارة، فيض البطمة، أم العظام، عمورة، قد أدرجت مؤخرا في إطار تقنين إحداث مقاطعات داخل الولايات بموجب أحكام المرسوم الرئاسي رقم 19-328 المؤرخ في 08-12-2019.فهل سيستجيب الرئيس تبون لمطالب هؤلاء،وذلك بإدراج دائرتي مسعد و فيض البطمة ضمن المناطق الجنوبية،ام سيكون له رأي آخر بهذا الخصوص؟.

بوشيبة عبد النور