سونلغاز تحسس بمخاطر سوء استعمال الغاز الطبيعي بالمدية تحت شعار ” الغاز رفاهية وأمان “

و في إطار السياسة الاتصالية لمديرية توزيع الكهرباء و الغاز بالمدية الرامية إلى التوعية والتحسيس من مخاطر سوء استعمال الغاز الطبيعي، سطرت هذه المديرية برنامجا ثريا بالتنسيق مع كل الشركاء الفاعلين، باستهداف مختلف المؤسسات التربوية ،الساحات العمومية، المنازل ،والعديد من الوسائل التوعوية الأخرى، دون اغفال احترام ومراعاة البروتوكول الصحي الخاص بالوقاية من فيروس كورونا.

ستقدم فرق هذه المديرية في هذه الحملة التحسيسية دروسا حول مخاطر سوء استعمال هذه الطاقة النظيفة، عبر 64 بلدية ، على أن تتواصل هذه المبادرة إلى غاية نهاية فصل الشتاء ،أي طيلة الفترة التي يقوم فيها المواطن باستعمال هذه المادة بشكل كبير ، نظرا للبرودة التي تعرفها الولاية ، كما استهدفت المناطق التي تم تزويدها حديثا بمادة الغاز الطبيعي بالدرجة الأولى، للوقاية من الأخطار التي تنجر عن سوء استعمالها و التعريف بالأخطار التي تنجم جراء عدم احترام المقاييس و القواعد الأمنية اللازمة و المشروطة.

في هذا الصدد أحصت هذه المديرية 109573 زبونا جديدا تم ربطه بالشبكة الغازية منذ مطلع سنة الى يومنا هذا ، بالرغم من الظروف الصحية التي تمر بها البلاد بسبب تفشي جائحة كورونا ،مؤكدة بانه هو الأمر الذي يحتم على فرقها وكما جرت العادة مرافقة عملية الربط بسياسة اتصالية تحسيسية وقائية خاصة بالطرق السليمة لاستعمال هذه الطاقة ، موجهة للجمهور العريض عبر قنوات الاتصال المختلفة سواء السمعية البصرية ،المقروءة أو حتى الاتصال المباشر بالتنسيق مع جميع السلطات المحلية و المدنية ، الى جانب حصص بيداغوجية لصالح التلاميذ بكل الأطوار أو عن طريق توزيع مطويات و ملصقات لمختلف فئات المجتمع، من منطلق ان هذه الولاية تتميز بالبرودة القاسية في فصل الشتاء بما استوجب تحسيس كل شرائح المجتمع ، والتأثير والإقناع في تحسين سلوك استهلاك هاته المادة التي توفر الراحة والرفاهية إذا ما تم اتباع النصائح و الإرشادات اللازمة، وحسب هذه المديرية ان الهدف الأساسي من هذه الحملة هو تلقين كيفيات إتباع المقاييس الأمنية و الوقائية في الاستعمال الحسن للغاز الطبيعي وقضاء شتاء دافئ خال من كل الحوادث.

ع.ع