طلب عاجل لوالي ولاية البويرة

ناشد سكان محتشد الهيشور ببلدية عين بسام الواقعة على بعد 20 كلم غربي مدينة البويرة ، السلطات المعنية، وعلى رأسها والي الولاية لكحل عياط عبد السلام، من أجل التدخل العاجل لترحيلهم من سكناتهم القصديرية وهذا بعد معاناة  60 سنة .

لا تزال ازيد من 60 عائلة تتجرع مرارة العيش في سكنات فوضوية بالهيشور بالرغم من الوعود الكثيرة التي اطلقتها الجهات المعنية منذ 60 سنة أي تاريخ وطاة اقدامهم الى هذا المحتشد الذي يصلح لكل شيء الا السكن ونحن نعيش في افاق 2020.

وفي زيارة ميدانية قادت الجزائرية للاخبار لهذا الحي القصديري لمسنا درجة المعاناة التي يعيشها سكانه في ظل تفاقم المشاكل اليومية التي أرهقت كاهلهم جراء غياب أدنى ضروريات الحياة بهذه السكنات القصديرية، كالماء الذين يضطـرون لجلبه بالطرق التقليدية في حين يتم ربط بيوتهم ان صح تسميتها بهذا الاسم بالكهرباء بطريقة فوضوية جعلتهم يعيشون بخطر دائم يهدّد حياتهم بسبب التداخل الحاصل بين الأسلاك الكهربائية التي تربط منازلهم، الأمر الذي ينذر بوقوع كارثة حقيقية في أي لحظة.ناهيك عن الامراض المزمنة التي ورثوها من هذه البيوت القصديرية كالربو والحساسية والقلب والامراض الجلدية

وأفاد السكان في حديثهم مع الجزائرية للاخبار أن الحياة أضحت لا تطاق بهذه السكنات التي التي عانوا خلالها الأمرين وتجرعوا فيها حياة البؤس والشقاء .
وفي ختام حديثهم، طالب قاطنو الحي القصديري  كافة الجهات المعنية المحلية والولائية الاستعجال في النظر إلى انشغالاتهم التي تنحصر في مطلب الترحيل نحو سكنات اجتماعية لائقة تخلصهم من حياة الصفيح التي طبعت تواجدهم بالمنطقة طيلة أكثر من 60 سنة.

البويرة هطال ادم

المصدر