عزيمة قوية لاظهار إبداعات المرأة وفرض إرادتها رغم الصعوبات

جمعية السياحة والصناعة التقليدية والحفاظ على الثراث بالمدية

تحاول جمعية السياحة والصناعة التقليدية والحفاظ على الثراث ببلدية المدية، منذ نشأتها بتاريخ 29 فيفري 2020 ، جاهدة للتعريف بما تبدع به المرأة اللمدانية في مختلف الميادين، سعيا منها لجعل حواء ضمن المساهمين في التنمية المحلية والترقية الاجتماعية للمرأة في الوسط الحضري والريفي .

أكدت فضيلة قرمزلي رئيسة هذه الجمعية،في هذا الصدد ،بأنها شاركت في أشغال الملتقى الوطني الأول للكفاءات الشابة بعنوان “مساهمة الشباب في ترقية وتطوير الصناعات المحلية”، نهاية الأسبوع الفارط، بمخيم الشباب الشهيد سعدي بورحلة بالعمارية، كما ساهمت هذه الأيام، في انجاح تظاهرة الثامن مارس المصادف لليوم العالمي لعيد المرأة.
وتمثلت هذه المساهمة، وفقها ، في إقامة معرض بالتنيسق مع دار شباب عبدي عتصان بمركز التسلية العلمية بولاية البليدة، ثم معرض ثان بمقر غرفة الصناعة التقليدية والحرف بالمدية، و معرض ثالث بمركز التسلية العلمية المدية.
وحسبها ، فإن مساهمةجمعيتها في هكذا أنشطة، يراد منه التعريف بالحرف والتقاليد التي تقوم بها منخرطاتها في مختلف ميادين الحياة، دون فشل أو ملل ، على أمل ان تحضى بالدعم والمساندة مستقبلا .
خلصت رئيسة هذه الجمعية في قولها ، بانه في وقت باتت هيئتها تنشط بإمكانياتها المحدودة، وجب على السلطات المحلية الالتفات لها و الأخذ بيدها، بدءا بمساعدتها بمحل يجمع شتات جمعيتها .

ع.ع