غضب في ولاية تيسمسيلت !

اقدم العديد من المواطنين ببلدية تملاحت حوالي 40 كلم عن عاصمة الولاية بغلق الطريق الوطني رقم 19 وذلك احتجاجا على الظروف و الخدمات الصحية السيئة والمزرية نتيجة انعدام ابسط الخدمات و الظروريات التي تعيشها هذه المنطقة بسبب الاهمال و التهميش ونقص التنمية ، الاحتجاج ياتي أيضا بعد الحادث المروري المميت الذي راح ضحيته احد سكان هذه البلدية وهو كهل صدمته احدى السيارات المستعملة لهذه الطريق فاردته قتيلا ،حيث ونظرا لانعدام سيارة الاسعاف وقلة الوسائل الطبية الخاصة بالاسعافات الاولية لم يتم انقاضه أو حتى تقديم الخدمات الطبية اللازمة للضحية و هو ما افاض كاس الغضب لدى المحتجين الذين طالبوا ايضا بتوفير و ضمان المداومة الطبية على مستوى قاعة العلاج الموجودة بالمدينة مع تحسين الظروف و الخدمات الصحية للساكنة و للمنطقة بصفة عامة مع التفكير في كيفية حماية المواطنين و الراجلين بصفة خاصة من الحوادث المرورية التي اصبحت متكررة ,لاسيما وان الطريق المذكورة تعبر وسط المدينة وهي كثرة الاستعمال من طرف سواق مختلف المركبات كونها تربط عدة بلديات موجودة بالولاية و كذا الولاية المجاورة الشلف ومنها الى مناطق أخرى على مستوى ولايتي عين الدفلى وغليزان  والى حين تدارك  الوضع والحالة المشار إليها  من قبل الجهات المعنية تبقى معاناة هؤلاء السكان مستمرة ولو لسنوات اخرى

الطيب بونوة

المصدر