قطاع التكـوين المهنـي ينتج مليون قنـــاع واق بالمديــة

باشرت مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين بولاية المدية عملية انتاج الاف الكمامات على مستوى مراكز التكوين المهني ، حرصا من والي الولاية جهيد موس على دعم وتعزيز جهود محاربة انتشار داء كورونا، بعدما تم إسداء توجيهات لمراكز التكوين لمواصلة الانخراط في العمل التضامني.

وكانت المؤسسات التكوينية بهذه الولاية قد تحولت لورشات تطوعية لإنتاج الكمامات الطبية وفقا للمعايير الصحية، الموجهة لمن هم في الصفوف الأولى لمجابهة الوباء،وكذا المواطنين والتجار ومرتادي الاسواق ، مع الحرص على احترام قواعد السلامة التامة.

وقد شهدت العملية استجابة واسعة لدى الاساتذة والمتربصين في معاهد التكوين المهني عبر تراب الولاية الذين قاموا بإنتاج ازيد من مليون قناع واق و619 بدلة واقية إلى غاية الخامس من شهر نوفمبر الجاري، مع خضوعها للمراقبة من قبل مصالح مديرية الصحة للتأكد من مدى مطابقتها للمواصفات الصحية .

ثمن والي الولاية جهود اسرة هذا القطاع ، كما دعا الجميع من مؤسسات الدولة وممثلي المجتمع المدني للانخراط في العمل التضامني والتطوعي ،مؤكدا على المواطنين بضرورة آداء دورهم في مكافحة انتشار الداء عبر ضرورة التقيد بالقواعد الوقائية التي يمليها الحجر الصحي والتدابير المتخذة في مجال التباعد الاجتماعي والنظافة التي تبقى في ظل الوضع الراهن الموانع الوقائية الكفيلة بوقف انتشار الداء.

ع. ع