ماذا قال مدير عام الأمن الوطني حول ” هيبة الشرطي ” في الجزائر .؟

مناد راضية
تحدث مدير عام الأمن الوطني خليفة أونيسي اليوم على طبيعة وطريقة تعامل وحدات الشرطة مع الأحداث اليومية ، مثيرا موضوع ” هيبة الشرطي ” وقال مدير عام الشطة الجزائرية متحدثا عن مجموعة من الملاحظات للحضور تتعلق أساسا بضرورة “استرجاع هيبة الشرطي وإعادة الاعتبار للقوة العمومية ولخصها في
عدد من النقاط أبرزها: طبيعة التدخلات وما تكتسيه من فهم جيد وحذر للإشكالية مع التحضير الكافي, التعامل بأسلوب وسلوك مقبول ومدروس في كل الأحوال, اليقظة

وقد شدد لمدير العام للأمن الوطني, خليفة أونيسي, الاثنين بالجزائر العاصمة خلال إشرافه على انطلاق حملة وطنية تحسيسية حول السلامة المرورية تحت شعار “الوقوف الخطير, يكلف الكثير” على أهمية “تواجد فرق الأمن العمومي في الميدان”, الذي يجب أن يشمل -حسبه- الحراسة العامة والانتشار والتواجد في الساحات
العمومية وتغطية الأماكن التي تعرف تجمعات سكانية كبيرة من اجل ضمان أمن الجميع في الأموال والأرواح ناهيك عن سيولة حركة المرور والتدخل لفرض “سلطان
القانون” وتقديم الاسعافات الاولية.

المستمرة والدائمة أثناء أداء المهمة, الامتناع عن السلوكات المنافية لأخلاقيات المهنة وكذا الابتعاد وتجنب كل الشبهات مع عدم التحيز”.
ستتجه أنظار المواطنين للتجوال في المدن عوض الشواطئ والمدن الساحلية ما يستلزم – وفقه – خطة عمل وجاهزية للتصدي لكل التجاوزات إن وجدت”.
من جهته أكد مدير الأمن العمومي, مراقب شرطة عيسى نايلي, أن انطلاق الحملة الوطنية التحسيسية حول السلامة المرورية يأتي في ظرف صحي عالمي خاص متمثل في
استمرار تفشي وباء كورونا المستجد والذي يتزامن أيضا وفصل الصيف الذي يتطلب مرافقة المواطن وحمايته في تنقلاته وجولاته اليومية في المدن تحسبا لحركة مرور
كثيفة تميز فترة العطلة القادمة.
وقال محافظ الشرطة نايلي, أن هذه الحملة التي “تستهدف القضاء على مظاهر التوقف الخطير وآثار الازدحام وحوادث المرور” وهو المسعى الذي تساهم فيه مديرية الإدارة العامة والوسائل التقنية المتعلقة بتمحيص منظومة الوقاية المرورية وهو الإطار الذي “يمكن من بلورة معطيات وجمع بيانات تسمح ببلورة استراتيجية شاملة”, يضيف شارحا.

المصدر