محافظة الافلان بولاية الجلفة تشدد على ضرورة اجتماع اللجنة المركزية للحزب عاجلا

ابدت محافظة حزب جبهة التحرير الوطني بولاية الجلفة، من الخرجة الاخيرة والمستفزة للدولة الجزائرية والشعب و مناظلي الافلان من طرف الامين العام للحزب،وذلك بعد استقباله للسفير الفرنسي وتكريمه لاسباب مجهولة.

وقد اعتبرت محافظة الافلان بالجلفة في بيان لها تحوز الجريدة على نسخة منه،ان ما تعرض له الحزب من محاولات شرسة ومن وراءه حملة قذرة ضد الدولة ككل،عن طريق عناصر مشبوهة ومشكوك فيها وفي ماضيها تحمل حقدا دفينا،وتنفذ اجندات خارجية في محاولات يائسة للنيل من الماضي المجيد للامة الجزائرية ومحاولة ضرب قيم الشعب.

وكشفت هاته الاخيرة ان المسمى “البعجي ابو الفضل” الامين العام لحزب الافلان، اغتنم فرصة التحولات التي تشهدها البلاد، لنتفيذه هاته الاجندات التي يتم تحضيرها في مخابر أعداء الجزائر، كإستفزاز الشعب الحزائري بتصرفاته الطائشة والعدائية المرفوضة على المطلق، من طرف اوفياء خط الشهداء والمتمسكين بقيم نوفمبر المجيدة.

وقد اشارت المحافظة ان البعجي في خرجته الاخيرة واستقباله للسفير الفرنسي وتكريمه ماهو الا استمرار لسياسية ابوية موروثة مارسها قبله اعداء الجزائر من الحركة والقومية وعمال لاصاص، وكل هؤلاء من الخونة ومن يملكون اسماء خالدة في ارشيف الخيانة والتربص بالوطن في اهم لحظاته التاريخية والفاصلة، مؤكدة في الوقت نفسه ان هذه التصرفات والممارسات الحاقدة والمبغوضة، تحي فينا روح الشهداء والجاهدين الذين لا زالت دمائهم تسري فوق هذه الارض.

مشيرة ان استقبال البعجي للسفير الفرنسي الذين تزامن مع الخطابات العدائية للرئيس الفرنسي، الذي يبغض كل نا هو جزائري، ويتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر،ومساندة لنظام المخزن مع تحريضه للبرلمان الاوروبي لاصدار لوائح تسيء للدولة الجزائرية.

ودعت المحافظة اوفياء الخط الوطني الذين يؤمنون بتضحيات الشهداء و وطنية المجاهدين واحفادهم من ابناء جيش التحرير الوطني سليل جبهة التحرير الوطني، بالالتفاف حول الحزب لم شمل و وحدة الرأي ونصرة خط الشهداء والجاهدين، والتنديد والاستنكار وشجب هذن التصرفات العدائية، كثوابت الامة المقدسة وكذا محاربة المندسين والمشبوهين داخل صفوف الحزب والدولة والمنظمات، مطالبين في الوقت نفسه من قادة ومسؤولي حزب الافلان، الوقوف في وجه كل عميل لمخططات اجنبية، مؤكدين في الوقت نفسه على انهم يتبرأون من كل التصرفات التي تمس بنضالات الخيرين في حزب جبهة التحرير الوطني والمتاجرة بها، مشددين على ضرورة اجتماع اللجنة المركزية للحزب، من اجل اتخاذ الاجراءات القانونية بعد انتهاء المدة القانونية لتعيينه والتي دامت 6اشهر المنتهية مما يفقده الشرعية .
ب ع