مديرية الكهرباء والغاز بالمدية تحيل ملفات 53 متعديا على شبكاتها الى أروقة العدالة

تعرضت مديرية توزيع الكهرباء والغاز بالمدية خلال السداسي الأول من سنة 2020 إلى اعتداءات متكررة وشبه يومية على المنشآت الكهربائية والغازية ، جراء عدم احترام المواطنين ومقاولات الأشغال لمحيط الحماية .

سجلت هذه المديرية منذ مطلع هذه السنة 53 حالة تعدي على شبكاتها ، من بينها 30 حالة تعدي على شبكة توزيع الغاز الطبيعي و 23 حالة تعدي على شبكة توزيع الكهرباء، و هو ما اثر سلبا على نوعية و استمرارية الخدمة المقدمة لزبائنها ، الى جانب تكبدها لخسائر مادية تتضمن كمية الطاقة غير الموزعة وتكاليف إصلاح ما تخلفه هاته الاعتداءات من أعطاب على مستوى شبكاتها، ناهيك عن الأخطار التي تشكلها على سلامة الأفراد و الممتلكات.
ذكرت هذه المديرية فيما يخص أشغال الحفر بالقرب من منشآت توزيع الكهرباء فقد تسببت في10 % من مجمل أعطاب الكهرباء المسجلة خلال هذا السداسي ، في حين تمثلت 88 % من أعطاب الغاز، و هو ما كلف هذه المديرية ضخ أموال طائلة لإصلاح هذه الأعطاب وضمان إعادة تموين الزبائن بهاتة المادتين الحيويتين في أحسن الآجال.

تظهر الخسائر المسجلة بان الاعتداءات على شبكات توزيع الكهرباء تتكرر بشكل كبير على مستوى إقليم المقاطعة التقنية بالمدية بنحو 10 حالات على مستوى دوائر المدية ،وزرة ،سي المحجوب ووامري ، متبوعة بالمقاطعة التقنية بالبرواقية ب 05 اعتداءات، أما بشأن الغاز الطبيعي فقد سجلت المصلحة التقنية بالمدية 25 حالة اعتداء خلال هذا السداسي ، متبوعة بالمقاطعة التقنية بني سليمان ب 03 اعتداءات خلال ذات الفترة . وامام هذه الوضعية الصعبة ، وزيادة عن تدخل الفرق التقنية لإصلاح الأعطاب الناجمة عن هذه الاعتداءات، اوضحت هذه المديرية، حسب بيان لها ، بأنها أودعت ما يزيد عن 53 شكوى لدى الجهات القانونية خلال هذا السداسي لردع المخالفين، مناشدة في هذا الصدد جميع الأطراف الفاعلة من سلطات محلية، ممثلي المجتمع مدني، ,وسائل الإعلام و المواطنين لأجل العمل سويا على تكثيف العمل التحسيسي والتوعوي في إطار سياسة الإعلام الجواري لأجل القضاء على هذه الظاهرة التي تعرف تزايدا مستمرا، رغبة منها في تقوية الشبكة الكهربائية والغازية وتسخير الموارد المادية والبشرية اللازمة لضمان تدخلات سريعة لفرقها التقنية.

ع.ع