مدينة البرواقية بالمدية تبكي لفراق شهيدها العسكري سيف الدين للماية

في اجواء مهيبة ووسط دموع الفراق إلى جنة الفردوس ، وبعد استقبال جثمانه بالتكبير والزغاريد شيع ظهر اليوم الخميس جثمان الشهيد الرقيب الاول سيف الدين للماية الى مثواه الاخير بمقبرة الشرفاء ببلدية البرواقية بولاية المدية .

بحضور والي الولاية جهيد موس و رئيس المجلس الشعبي الولائي و والسلطات المدنية والعسكرية ومواطنين تهافتوا مبكرا للمشاركة في مراسم دفن الشهيد الرمز لتفقد الجزائر احد ابنائها البررة وأحد حماة الوطن من رجال جيشنا البواسل.

قال احد المودعوون من رفاق السلاح قرب مسكن عائلته بانه في هذا اليوم الجلل فقدنا رجلا من الرجال الذين وقفوا في وجه هؤلاء المجرمون ، دفاعا عن كبرياء الجزائر، مستغربا كيف لم يستوعبوا ان العالم بات ” يمشي للأمام وليس للخلف ”

{لله ما اعطى ولله ما أخذ.إنا لله وإنا إليه راجعون.}

ع.ع