مناطق ظل بلديتي المفاتحة وسانق بالمدية تسريع وتيرة إنجاز بعض المشاريع لحماية الساكنة من الفيضانات

تمت معاينة أوضاع ساكنة مناطق الظل ببلديتي سانق والمفاتحة جنوب المدية من طرف والي الولاية جهيد موس والي الولاية ، مساء هذا الاثنين في زيارة فجائية .

أمر جهيد موس لدى معاينته لوضعية جسر بمنطقة سيدي امحمد جراء انزلاق التربة ببلدية المفاتحة بمباشرة اعداد دراسة تقنية لفك العزلة عن الساكنة وحمايتها من خطر الفيضانات مع موسم الشتاء ، وهو الأمر نسفه المعاين بمنطقة السحايرية ” الخود” عند وقوفه على مشكل منشأة صرف المياه وتداعيات خطورة تجمع الأتربة ، مقترحا الشروع في دراسة انجاز مبلطة في اطار استراتيجية فك العزلة عن ساكنة مناطق الظل.

تفقد والي الولاية وضعية التعلم بمدرسة فرارسة يحي بهذه البلدية الفلاحية بامتياز ، حاثا على وجوب استكمال اشغال ما تبقى من ترميمات لضمان تمدرس عاد للتلاميذ ، كما عاين أيضا مشروع انجاز67 سكنا -صيغة السكن الريفي- ببلدية سانق ،مسجلا في الوقت ذاته عدة انشغالات لمواطني هذه البلدية والمتمثلة اساسا في المطالبة باعانات للسكن الريفي أخرى والربط بالكهرباء والماء ، وفك العزلة .

تفقد موس أيضا وضعية التمدرس بابتدائية الشهيد شنيني قويدر بمنطقة سكومة بهذه البلدية على اعتبار أن اعادة فتحها من شأنه فك الاكتظاظ على مدرسة ابن خلدون وتجنيب التلاميذ مشقة التنقل في اطار استراتيجية تقريب المدرسة من التلميذ .

ع.ع