مهنيو شعبة البطاطا بالمدية يتكبدون خسائر مالية كبيرة

كشف رئيس المجلس المهني لشعبة البطاطا لولاية المدية: محفوظ بريش ، ما تكبده مهنيو هذه الشعبة بالولاية من أضرار مادية غير المتوقعة جراء حالة الكساد التي لحقت بهم تزامنا مع أزمة كوفيد التي ضربت سكان الولاية .

أكد بريش بان منخرطي هيئته استبشروا خيرا مع بداية الجني الإنتاج الوفير بسبب تناسب اثمان مادة البطاطا مع رغبة المستهلك والفلاح على حد سواء، ليتفاجأ المهنيون بحالة ركود السوق وعدم وجود مشترين لهذه السلعة ، الامر الذي ضاعف من المصاريف التي لم تكن في الحسبان، اذ انخفض سعرها من 32دج إلى 08 دج للكلغ الواحد في الجملة.

أوضح لسان حال هذه الشعبة ان هذا الوضع ألحق بمنخرطي شعبته خسائر فادحة، واضطر الفلاحين الى البحث عن غرف التبريد لتخزين هذه المادة الاستهلاكية حماية لهم ، غير أنه بسبب ضعف قطاع التبريد بهذه الولاية ، وجدوا أنفسهم مجبرين للبحث عن فضاءات للتبريد في الولايات الاخرى بكل العاصمة ،البليدة، البويرة، والجلفة، بأثمان مرتفعة، مما جعلهم امام حتمية تكبد خسائر مصاريف إضافية كالنقل وشراء الصناديق البلاستيكية .

انتقد العارف بشأن هذه الشعبة طريقة التخزين التي بات الفلاح بهذه الولاية يلجأ لها سنويا لكونها ليست بالحل الأنجع ، لأنها تتطلب إهدار الكثير من المال لتحضير منتوج البطاطا لماقبل الموسمية، واصفا هؤلاء بأنهم باتوا غير قادرين على غراسة هذا النوع من المنتوج ما بعد الموسمي، لكون ان المنتوج الموسمي يجبر الفلاح الدخول سلفا في حالة الديون لدى المتعاملين عند اقتنائه للبذور والأسمدة ، حيث يجد نفسه عاجزا على القيام بأي مصاريف أخرى.

ختم بريش صرخته هذه بالقول بأنه ” رغم كل هذه الخسائر ورغم التعب والمشاكل، إلا أننا نثمن تصريح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في الندوة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي، بخصوص ما بذله الفلاحون، على اعتبار أن كلامه زادنا قوة ودفعا وعزيمة علي مواصلة مشوارنا الزراعي”.

ع.عباس