ميلة / في إنتظار تزويد بلديات أخرى بالغاز الطبيعي حوالي 1100 عائلة تودع رحلة البحث عن قارورات غاز البوتان بالرواشد

ودعت 1075 عائلة تقطن بكل من : مشاتي لوناكل ، سيدي زروق ، عيون الطفلات، لقزيوة ، الرحبات التابعة إقليميا لبلدية الرواشد بميلة رحلة البحث عن قارورات غاز البوتان التي أثقلت كاهلهم لسنوات طويلة ، وذلك بعدما تم وضع حيز الخدمة لهذه المادة الحيوية يوم الخميس من طرف والي ميلة عبد الوهاب مولاي وسط فرحة عارمة و إستحسان كبير من طرف العائلات المستفيدة من عملية ربط مساكنهم بشبكة الغاز الطبيعي .
هذه العملية التي تدخل في إطار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية تزامنت مع حلول فصل الشتاء بحيث تعرف هذه المنطقة ببرودة شديدة وإنخفاض شديد في درجة الحرارة خلال هذا الفصل مع عدم توفر قارورات غاز البوتان بالعدد الكافي من جهة و إرتفاع أسعارها في فصل الشتاء من جهة أخرى وتساهم لا محالة في رفع الغبن عن سكان هذه المشاتي التي تصنف ضمن مناطق الظل المتواجدة بالولاية .
المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية بالولاية في تصريحه للصحافة على هامش وضعه حيز الخدمة للغاز الطبيعي بمشتة سيدي زروق بذات البلدية أكد أنه تم تسجيل عدة عمليات للتزويد بمادة الغاز الطبيعي تمس بعض البلديات الشمالية للولاية التي تنتظر تجسيد مثل هذه المشاريع الهامة للمواطنين وتعميم شبكة الربط بالغاز الطبيعي في القريب العاجل على مختلف المناطق بالولاية .
وجدير بالذكر فإن مشروع ربط مشاتي بلدية الرواشد بالغاز الطبيعيى كلف خزينة الدولة أزيد من 40 مليار سنتيم موزعة إلى أزيد من 28 مليار قيمة نقل الغاز و حوالي 12 مليار سنتيم تكلفة التوزيع أما تكلفة ربط المسكن الواحد بهذه المشاتي قدرت بأزيد من 37 مليون سنتيم من نقل وتوزيع لشبكة الغاز الطبيعي على بعد مسافة قدرت بأزيد من 47 كلم .

بوجمعة مهناوي