نزيف تشهدها الأطقم الطبية بمناطق الظل بالجلفة

     لازالت العيادة المتعددة الخدمات بحد الصحاري تتخبط في عديد المشاكل على غرار نقص التأطير بمصلحة الولادة التي تستقبل الحوامل من بلديات حد الصحاري، عين أفقه وبويرة الأحداب.

حيث أقدمت قابلتان على الاستقالة منذ أشهر نظير الضغط الذي تعرفه المصلحة و التوافد الكبير للحوامل حيث فاق أكثر من 680 حالة ولادة خلال سنة 2019 دون تدخل مصالح مديرية الصحة  لتدعيم العيادة بقابلة أخرى رغم الوعد الذي أطلقه مدير الصحة حيث أكد أن العيادة ستتدعم بقابلة جديدة بتاريخ 02 جوان المنصرم ،لكن لا شيء من ذلك حدث والمصلحة تسير  بقابلة واحدة هذه الأخيرة تعمل على مدار اليوم في ظروف صعبة جدا.

هذا و قد راسلت منظمة الشباب و الشغل و ترقية المواطنة مديرية الصحة بتاريخ الـــ12 جوان المنصرم لتذكير مدير الصحة بوعوده تجاه عيادة حدالصحاري و ضرورة التدخل العاجل بعد حادثة نقل حامل إلى مستشفى حاسي بحبح و التي وضعت مولودها بالطريق و تم الاستنجاد بعيادة بويرة الأحداب لمعاينة الرضيع و انعاشه آنذاك .

و في تصريحات متطابقة رصدتها  الجزائرية  نيوز  لبعض النشطاء و الفاعلين  بحد الصحاري ،الذين أجمعوا على ضرورة تدخل الوالي بشكل جدي و مطالبته بتدعيم مصلحة الولادة بفرقة طبية كوبية متكونة من طبيب مختص في أمراض النساء و قابلة و ممرضين مختصين في رعاية الأطفال كما هو موجود في بلديات الولاية على غرار بلدية القديد التي تفوقها حدالصحاري من حيث عدد السكان و غيرها من مقومات تقتضي تدعيمها .

بن معمر الحاج