هام الأغواط … المطلوب هو تدخل عاجل من وزير الفلاحة

 

أعرب عدد من الفلاحين بولاية الاغواط عن استيائهم العميق جراء تعرض مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالولاية التي تضم ولايات كل من الأغواط، غرداية والولاية المنتدبة المنيعة، للتوقيف التعسفي الذي اعتبروه مبيتا، حيث أنه من خلال شكوى فلاح واحد بالولاية المنتدبة المنيعة، يدعي فيها بتأخر التعاونية عن استلام محصوله من “البر” بسبب عطب في الميزان، تم توقيف المدير بن القاضي فيصل.

وفي اتصال بعدد من موظفي وعمال التعاونية بالأغواط أجمعوا على أن السيد بن القاضي فيصل استلم التعاونية منذ سنة 2010 وخلال العشر سنوات إدارته عمل على ترقية المؤسسة وتحسين وضعيتها، حيث كانت لا تزيد طاقة استيعابها 39 ألف قنطار في السنة، صارت تستقبل أكثر من 350 ألف قنطار كما هو الحال بالنسبة لهذه السنة، وأشار المتحدثون الذين يطالبون المدير العام بضرورة رد الاعتبار للمدير الموقوف عن العمل، الذي اتهم بالتقاعس ظلما وجورا حيث أشرف بنفسه على إصلاح الميزان الذي “تذكرنا حادثته بحادثة المروحة”، كما أنه في الوقت الذي أودع فيه فلاح “المنيعة” شكواه كانت 05 حصادات تابعة للتعاونية تجمع محصوله وتترقب نقله بعد إصلاح الميزان الذي تم تحت أشعة الشمس اللاذعة، ولم يشفع ذلك كله لفيصل لدى المدير العام لأن النية بحسب المتحدثين كانت مبيتة تمسكها شعرة معاولة.

ومن جهتهم طالب عدد من الفلاحين بولاية الأغواط المدير العام لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بضرورة التحقيق في الأمر قبل توقيف المدير، وذلك إنصافا له من ادعاءات أريد بها باطل، ويفترضون إن كان هذا الادعاء واقعا لن يصل بحسبهم إلى درجة هذه العقوبة…غانم ص

المصدر