هل تدخل الجزائر المرحلة الثانية من مخطط مواهة وباء كورونا ؟ وما هي التدابير التي ستتخذ ؟

مرابط محمد

 ألمح  أمس وزير الصحة واصلاح المستشفيات  عبد الرحمن بن بوزيد إلى  قرب اتخاذ قرار جديد  يقضي  بتسخير فنادق  عمومية وخاصة وتحوليها إلى مستشفيات لتخفيف الضغط عن المصالح  الاستشفائية  المزدحمة في بعض الولايات  التي تشهد زيادات كبيرة في عدد المرضى،  القرار قضيد الدراسة  يعني  أن  السلطات  بصدد  بحث النتقال إلى مرحلة  جديدة كليا  في مواجهة المرض،  وهي المرحلة التي تكون فيها  المستشفيات العمومية  عاجزة  عن استقبال أعداد المرضى الكبير ،  وهذه  المرحلة سبق لدول أخرى عانت من زيادات كبيرة  في عدد الإصابات وتضمنت  إنشاء مستشفيات  ميدانية  او تحويل  ملاعب   وقاعات رياضية مغلقة  الى مستشفيات،  وفي  دول  أخرى انتقلت  الحكومات  إلى تسخير العيادات  الطبية  والمستشفيات الخاصة ، بشكل مؤقت كما حدث في فرنسا اسبانيا  و ايطاليا،  الأمر  وصل حد استدعاء الطباء الخواص للعمل في دول شهدت تفشي وبائي  خطير ، بل وبلغت الأمور حد استدعاء طلبة جامعات الطب للعمل  بسبب الظروف الصحية التي مرت بها  دول  مثل  ايطاليا  واسبانيا ،  المرحلة الثانية في الجزائر تعني فقط زيادة قدرات  المستشفيات العمومية  في بعض الولايات، وتشير معلومات تحوزها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى  أن  المشكلة في الجزائر لت تكمن في عدم قدرة  المستشفيات العمومية ، بل تكمن في انتشار هذه المستشفيات  في نطاق جغرافي شاسع  فبينما يوجد في بعض مصالح العناية بمرضى كوفيد 19 اقل من 10 مرضى  واحيانا اقل ، تعاني بعض المصالح في المستشفيات وفي بعض الولايات  من ازدحام كبير  بسبب  عدد الحالات الكبير.

 

 

المصدر