والي المدية يقف على هموم اهل الواد ببوسكن و يطالب بإستلام المنشأة الفنية لجسر واد المالح

سجل جهيد موس والي المدية البارحة في زيارته الفجائية إلى فرقة أهل الواد ببلدية بوسكن ، انشغالات قاطنيها بحوالي150ساكنا والمتمثلة اساسا في التزود بالماء الشروب ،حاثا المصالح المعنية بالشروع الفوري في الدراسة التقنية للعملية بغرض ربط منازلهم بهذه المادة الحيوية و التي تعتبر حسبه أولوية في التكفل بانشغالات ساكنة مناطق الظل.

تفقد والي الولاية في اطار متابعته للوضعية الصحية بهذه المناطق، قاعة العلاج بمنطقة أولاد العربي، حاثا الجهات المعنية بالتكفل المستعجل بالنقائص المسجلة والتي كانت محل قلق الساكنة بنحو 3200 نسمة مؤخرا ، بهدف توفير خدمات صحية نوعية تكون في المستوى المطلوب ، في وقت طرح هؤلاء مشكلة غياب شبكة التطهير ، حيث أمر موس في عين المكان بإعداد دراسة لإنجازها وفق مراحل زمنية إلى غاية تعميمها ، متعهدا في الوقت ذاته بتلبية حاجياتهم في مجال توفير باقي الشبكات كالكهرباء والغاز بعد اتمام المشاريع المنطلقة، كما مطمئنا سكان هذه المنطقة بأحقية أبنائهم بمشروع ملعب جواري متى توفرت الأرضية لذلك، كما وقف ذات المسؤول بنفس إقليم هذه على وضعية سير وظروف العمل بالعيادة المتعددة الخدمات، معاينا أيضا المحلات المهنية غير المستغلة، مطالبا مساعديه بالشروع الفوري في اتخاذ الإجراءات الإدارية لتحويلها إلى مشروع قاعة متعددة الخدمات لفائدة ساكنة هذه البلدية، وهو الأمر الذي استحسنه المواطنون لكونه سيعمل على ترقية الخدمات الصحية نوعا وكما ، مؤكدا في لقائه بساكنة هذه البلدية بأن مصالحه تولي مناطق الظل من خلال فك العزلة عنها واخراجها من دائرة التمهيش زالغبن أهمية كبيرة.

عاين والي الولاية أيضا مشروع انجاز جسر واد المالح بسيدي نعمان الذي قاربت نسبة اشغاله حوالي 70 بالمائة، مطالبا شركة سابتا بالإسراع في وتيرة الانجاز نظرا للتأخر المسجل والأهمية البالغة التي تكتسيها هاته المنشأة الفنية في حركة النقل من وإلى شرق الولاية .

وقف موس في هذه الخرجة على وضعية مشروع انجاز مدرسة ابراهيم رمضاني التعويضية بفرقة الزنايقية ببلدية بوشراحيل ، علما بأن هذا المجمع المدرسي صنف أ يأتي انجازه كتعويض للمدرسة الاصلية بهذه البلدية الفلاحية بسبب غلقها نتيجة تقرير الخبرة التقنية، اين امر الوالي عبر تعليماته الصارمة بالزامية الاسراع في اشغال الانجاز بغرض ضمان استلامها السريع وفتحها لاستقبال التلاميذ ، الى جانب دراسة امكانية التكفل بانجاز الطريق المؤدي الى الزنايقية .

ع.ع