ولاية المدية تكرم المساهمين في العملية التضامنية الرمضانية

أشاد والي المدية جهيد موس، اليوم ، بالدور الذي لعبته فعاليات المجتمع المدني والمحسنين في إنجاح البرنامج التضامني الرمضاني. قال موس بان هؤلاء ابانوا الوجه المشرق للولاية و أظهروا صورا ناصعة عن مظاهر التكافل الاجتماعي،التي ندعمها بكل ما أوتينا .

أشار الوالي بان ولايته شهدت هبة تضامنية منقطعة النظير،بمشاركة مؤسسات الدولة والجمعيات والمجتمع المدني.

وسمحت هذه الهبة بالتكفل ب 106646 وافد على مطاعم الرحمة، من المحتاجين وعابري السبيل ، و تم حسبه تقديم 42041 وجبة غذائية على الطاولة و 46605 وجبة محمولة ، على مستوى 32 مطعم رحمة، كما ساعدت هذه العملية التضامنية من الحد من الحوادث المرورية التي تتضاعف مع توقيت الافطار .

أبدى والي الولاية رضاه التام عن هذه العملية التضامنية بقوله” تستوقفنا اليوم تلك الروح التضامنية والتزام مختلف المتدخلين بالبرتوكول الصحي، الذي عايناه في الميدان، ونثمن اليوم ما قام به هؤلاء “.

أكد موس بان مثل هذه الأعمال التضامنية توحي بأن المجتمع المدني فعلا هو قوة اقتراح وشريك للدولة ، وأن الجزائر الجديدة لا تبنى الا بسواعد أبنائها الخيرين والذين يبرهنون كل مرة عن معدنهم الأصيل، وليس أدل على ذلك ما قامت به الجمعيات في أحداث بني سليمان ، ناعتا ذلك بالاستثمار الحقيقي وتكريس للتنافس الشريف في الخير والعمل الإنساني.

طالب والي الولاية في هذه الساحة التكريمية ” لقاء للاحتفال برواد العمل الخيري والحرصين على رفع الغبن عن إخوانهم وأصحاب الأيادي البيضاء ” من المكرمين مواصلة مثل هذه المجهودات لاشاعة الخير بين الناس.

هذا وفيما كان هذا اللقاء فرصة لتكريم عشرات الجمعيات بالولاية ،على رأسها جمعية وافعلوا الخير، ناس الخير، جزائر الخير، لمة الخير ، أفواج الكشافة، والهلال الأحمر الجزائري،كرم الوالي كل من مديريات التجارة ، الفلاحة، الحماية المدنية ،السياحة، النشاط الاجتماعي وبعض المساهمين النشطين تحت لواء هذه القطاعات التنفيذية.

ع.ع