ميلة / بالتنسيق مع المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك والهلال الأحمر الجزائري ومختلف الفاعلين السلطات المحلية لدائرة سيدي مروان

تباشر في عملية التحسيس والتعقيم للحد من تفشي كورونا شاركت صبيحة اليوم السبت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك متمثلة في مكتبها الولائي لولاية ميلة في عملية التحسيس والتعقيم للحد من تفشي إنتشار فيروس كورونا والتي أطلقتها السلطات المحلية لدائرة سيدي مروان بميلة بالتنسيق مع مختلف الفاعلين .

هذه المبادرة التي أشرف عليها رئيس دائرة سيدي مروان شارك فيها أيضا المكتب الولائي للهلال الأحمر الجزائري و السلطات المحلية للدائرة المدنية منها والامنية تمثلت أساسا في مصالح بلدية سيدي مروان ، مديرية الغابات ، مصالح الشرطة والدرك الوطني، ديوان التطهير ، ديوان الترقية والتسيير العقاري، الحماية المدنية وغيرها حيث شملت العملية تعقيم كل المؤسسات العمومية الموجودة على مستوى إقليم البلدية وكذا الشوارع الرئيسية فضلا عن ذلك أشرف القائمون عليها كذلك على عملية تحسيس المواطنين في النقاط المستقطبة لهم ، التجار بمختلف أنواع الانشطة التجارية التي يمارسونها ومست عملية التحسيس أيضا حافلات النقل الجماعي للمسافرين .

وبحسب علي بن صالح رئيس المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك فإن الهدف من هذه العملية هو تحسيس المواطن بالدرجة الاولى بخطورة الوضع لاسيما بعدما عرفت ولاية ميلة في الاونة الاخيرة على غرار باقي ولايات الوطن منحنى تصاعدي لعدد الاصابات لهذا الوباء و تحمل مسؤوليته الفردية في الوقاية من الفيروس عن طريق إتخاذ كافة التدابير الاحترازية خاصة مستعملي حافلات النقل الجماعي و القاصدين المحلات التجارية المستقطبة للزبائن ، مضيفا الى ضرورة التقيد الجاد و الصارم بإجراءات الوقاية و خاصة كبار السن والمصابين بالامراض المزمنة وذلك لأن حياتهم مرتبطة بنا و بإلتزامنا خارج المنازل مع التأكيد على تعقيم المؤسسات العمومية وخاصة التربوية منها لحماية التلاميذ والاسرة التربوية على حد سواء من هذا الوباء .

بوجمعة مهناوي